إحترام الخصوصية في قلب التحديث القادم لويندوز 10

غالبا ما كان نظام ويندوز 10 عرضة للعديد من الإنتقادت بسبب الإعدادات المتعلقة بخصوصية المستخدمين، حيث أن بعض الإعدادت منشطة إفتراضا في نظام التشغيل تمس خصوصية المستخدمين بطرق مباشرة مما أجبر مايكروسوفت على تصحيح الوضع جزئيا، لكن ينبغي أن يكون التحديث القادم حلا نهائيا لهذه المشكلة.

وندوز 10

من المعروف أن نظام التشغيل ويندوز 10 لا يحترم خصوصية مستخدميه منذ إطلاقه سنة 2015، فبعض الخيارات تم تفعيلها إفتراضيا، تتطلب تدخل شخصي من المستخدم للحفاظ على خصوصيته، ولكن الغريب في الأمر، أن شركة مايكروسوفت لم تكشف عن هذه الخطوات التي إعتمدتها للمستخدمين، ما نتج عنها ضجة إعلامية وإستياء المستخدمين ودعوات إلى مقاطعة النظام.

صحيح أن بعض الإعدادت تم تعطيلها إفتراضيا مع مرور الوقت، لكن حتى اليوم تبقى خطوات غير كاملة، لكن على كل حال، ينبغي على التحديث القادم الذي سيصل شهر أبريل أن يحمل حلا لهذه المشكلة، حيث ستضمن الشركة الأمريكية للمستخدمين الحصول على لوحة جديدة تحتوي على كافة الإعدادت المرتبطة بالحياة الخاصة.

الخصوصية

عند بداية تثبيت النظام، ستكون هناك لوحة للإعدادات أكثر وضوح وبساطة، حيث يمكن للمستخدم القيام بعدة خيارات قبل متابعة عملية تثبيت نظام التشغيل، من جهة أخرى، سيستلم المستخدمين الذين تعمل أجهزتهم في الوقت الحالي تحت نظام الويندوز 10 على إشعار للتوجه إلى اللوحة الجديدة، مباردة طيبة من مايكروسوفت تشكر عليها.

في إنتظار التحديث القادم، يمكنك من الأن البدء في السيطرة على خصوصيتك بفضل الأداة المقترحة من مايكروسوفت على هذا العنوان، وذلك لعرض مختلف المعلومات المرتبطة بحسابك كعمليات البحث والتصفح، تحديد وملاحظات كورتانا، جميع هذه البيانات يمكنك حذفها عن طريق هذه الأداة.