98% من الأجهزة المصابة بفيروس Wannacry تعمل بنظام ويندوز 7

الهجمات الإلكترونية التي شنها فيروس الفدية Wannacry أكثر من أسبوع من الأن لا تزال مركز إهتمام الجميع، لدرجة أن خبراء أمنيين نشروا تقارير جديدة ستكون مفاجئة للكثير من المستخدمين، حيث أن ويندوز 7 لديه مسؤولية كبيرة في إنتشار هذا الفيروس.

Wannacry

كل شيء كان يمشي بسلاسة في عالم الإنترنت الرائع، حتى جاءت مجموعة من الهاكرز لتفسد فجأة هذه المتعة، وذلك يوم الجمعة 12 مايو، ليعتدوا على شبكة الإنترنت من خلال نشر فيروس الفدية Wannacry في كل مكان.

النتيجة كانت إصابة أكثر من 200 آلف حاسوب شخصي في 150 دولة مختلفة، وبالتالي يمكن أن نصنف هذا الفيروس أنه هجوم إلكتروني مدمر عالميا، وهذا ما أجبر شركات وخبراء الأمن المعلوماتي على الإهتمام بجدية بهذا الفيروس ودراسة كل جوانبه.

التقارير الجديدة التي قدمتها شركات الأمن المعلوماتي أشارت إلى الأسباب الرئيسية وراء إنتشار فيروس الفدية حول العالم، والسبب الرئيسي لهذه الفوضى هو نظام مايكروسوفت ويندوز 7.

أكثر من 98% من الحواسيب الشخصية المصابة تعمل بنظام ويندوز 7


كما تم ذكره في الآونة الأخيرة، إنتشار فيروس الفدية Wannacry راجع بدرجة كبيرة إلى أن مايكروسوفت لم تنشر التحديثات الأمنية على أنظمة تشغيلها وبالتالي عدم حماية مستخدميها من هذا الوباء.

اليوم، علمنا من خلال أخر تقرير من شركة كاسبرسكي أن أكثر من 98% من الحواسيب الشخصية تعمل بنظام ويندوز 7، وذلك جاء عكس ما كان يضنه الجميع في البداية، أن الأجهزة التي تعمل بمساعدة نظام ويندوز XP هي الأكثر تضررا.

Wannacry

يمكن أن نشرح هذه الحالة بكل بساطة، الأجهزة التي تعمل بنظام ويندوز XP لا تدعم الهجمات الإلكترونية التي تسبب فيها فيروس Wannacry.

ويندوز 7 وخاصة في نسخته 64 بت يمثل تقريبا 60.35%، وبالتالي هو المسؤول عن إنتشار فيروس الفدية على الصعيد العالمي، متقدما بفارق كبير عن ويندوز 7 هوم بنسبة 6.28% وويندوز XP بنسبة 0.10%.