موت MP3 رسميا، الوداع لصيغة الصوت الأكثر شعبية في العالم

سنشهد مع الآسف نهاية العصر الذي غير من مفهوم الإستماع للملفات الصوتية، حيث أعلن معهد Fraunhofer أنه أنهى الشهر الماضي برنامج الترخيص لصيغة أو تنسيق ضغط الملفات الصوتية MP3 والذي تم تقديمه أول مرة بداية التسعينات.

MP3

صيغة MP3 تسمح بخفض حجم الملفات الصوتية بشكل كبير ليصبح حجمها بعد ذلك إلى بعض الميغات، ولكن بالتأكيد سيكون هناك إنحطاط على مستوى جودة الصوت مقارنة بما كان عليه على الأقراص المضغوطة، لكن تبقى الملفات سليمة على مستوى الصوت مقارنة بالحجم، هذا النوع من الصيغة كان مثير للإهتمام حقا في سنوات 2000 عند وصول مشغلات MP3، خاصة جهاز الآيبود من شركة أبل والذي غير في الواقع من عادات الجميع، حيث يمكن أن يحمل الجهاز الآلاف من الملفات الصوتية.

اليوم، أعلن معهد Fraunhofer أنه لن يقترح مجددا التراخيص للمصنعين، وبالتالي، فإنه لم يعد ممكنا إنشاء مشغلات MP3، حيث دعى المعهد المصنعين إلى الإعتماد على تنسيق الصوت AAC والذي هو متواجد منذ عدة سنوات من الأن كما أنه أعلى جودة من MP3 لأنه يتمتع بضغط أفضل مع حجم ملفات مشابه لتنسيق MP3، جدير بالذكر أن العديد من المصنعين قاموا بدمج هذا التنسيق في أجهزتهم منذ مدة.

سيكون من المثير للإهتمام معرفة كيف سيموت MP3 خصوصا أن هذه الصيغة الصوتية هي الأكثر شعبية على الإطلاق، لذا سنرى إن كان الجميع سينتقل إلى صيغة AAC إبتداء من الأن، للعلم أن إمكانية تشغيل والإستماع إلى ملفاتك MP3 في يومنا هذا على أجهزتك لاتزال ممكنة.