فيسبوك تطلق نظام لمكافحة الإنتقام الإباحي ومشاركة الصور الحميمية

الإنتقام الإباحي أصبح مؤخراً من الممارسات الأكثر إنتشاراً على مختلف الشبكات الإجتماعية خاصة على "الفيسبوك"، وذلك يكون بنشر صور أو مقاطع فيديو حميمية لصديق أو صديقة سابقة على شبكة الإنترنت بحيث يمكن أن يراها أي شخص لمجرد الإنتقام فقط، وهذا ماجعل شبكة فيسبوك تفكر في إنشاء برنامج لمكافحة هذه الممارسة، لكنها في الواقع تحتاج إلى الصور الحميمية للأشخاص للوصول إلى ذلك.

فيسبوك، الصور الحميمية، الإنتقام الإباحي

تقوم أكبر شبكة إجتماعية على الإنترنت فيسبوك بتجريب برنامج في أستراليا الذي سيتكفل بتحديد صور ومقاطع فيديو بغرض المساومة للذين يملكون بصمة رقمية، وذلك ليتم حظر تلك الصور بطريقة تلقائية في حال لم يكن صاحبها هو من نشرها، سواء أكانت على فيسبوك، انستغرام أو حتى الماسنجر.

ويمكن للمستخدمين المعنيين إرسال صورهم إلى eSafety Commission، وهي لجنة أسترالية متخصصة في الأمن المعلوماتي، وذلك بإرسال تلك الصور إليها عن طريق الماسنجر من خلال عملية ستسمح للفايسبوك من وضع علامة على الصور، كما أفادت الشبكة الإجتماعية أنها تستخدم تقنية التعرف على الصور لمنع مشاركة الصور الحميمية الغير مصرح بها.

وكانت أستراليا أول بلد تم إختياره للقيام بهذه التجربة، على أن تشمل عدة بلدان أخرى مع مرور الوقت على غرار الولايات المتحدة الأمريكية، كندا والمملكة المتحدة، حتى الآن فيسبوك لم تذكر موعد إطلاق البرنامج في باقي البلدان، لكن بدون شك سيرجع ذلك بدرجة كبيرة إلى فعالية وكفاءة نظامها الجديد.