الولايات المتحدة تحذر العالم من فيروسات خطيرة قادمة من كوريا الشمالية

إتهمت الولايات المتحدة الأمريكية مجموعة هاكر من كوريا الشمالية تدعى "Lazarus" على أنها هي من تقف وراء فيروسات معلوماتية متورطة في العديد من الهجمات السيبرانية حول العالم، مع العلم أن هذه ليست هي المرة الأولى التي تتعرض فيها كوريا الشمالية إلى إتهامات السلطات الأمريكية، حيث أصدرت الأخيرة تحذيرات بخصوص هذه المجموعة الكورية في وقت سابق من هذا العام.

فيروسات، كوريا الشمالية

ويقود الهاكر الكوريين حملة إختراق منذ 2016 تستهدف البنوك، شركات الطيران وخدمات الإتصالات في الولايات المتحدة الأمريكية وفي عدة بلدان أخرى وفقا للتحذيرات الصادرة من وزارة الأمن الداخلي للولايات المتحدة ومكتب التحقيقات الفيدرالي FBI، كما تم تقديم تفاصيل تقنية لتلك الهجمات الإلكترونية على الويب تهدف إلى مساعدة الشركات على حماية نفسها.

تحذيرات ضد الفيروسات المعلوماتية القادمة من كوريا الشمالية


التحذيرات تحتوي على عناوين IP المتعلقة ببرمجية Volgmer الخبيثة، وهو فيروس حصان طروادة رهيب تم تصميمه من أجل توفير الوصول السري إلى الأنظمة، كما يوجد فيروس آخر يدعى FAILCHILL مذكور أيضا في التقارير، ويمكن لهذه البرمجيات الخبيثة السماح للقراصنة بالتحكم الكامل بالنظام عن بعد، ووفقا للخبراء،  فإن مجموعة Lazarus المتهمة بالوقوف وراء هذه الفيروسات، أصبحت قادرة بفضلها على سرقة ملايين الدولارات من البنوك حول العالم.

من جهة أخرى، مكتب التحقيقات الفيدرالي إتهم هذا الفريق على أنه ذو صلة مباشرة مع حكومة كوريا الشمالية، كما أن فيروسات Volgmer وFAILCHILL هي جزء من برنامج يدعى الكوبرا المخفية Hidden Cobra، والذي تم إنشاءه من طرف كوريا الشمالية بهدف شن الهجمات الإلكترونية ضد الدول العدوة، وهذا ما جعل الحكومة الأمريكية تصدر تحذيرات بخصوص هذا البرنامج في وقت سابق من هذا العام، مدعية أنه تسلل إلى شبكات الجيش، وسائل الإعلام وحتى المؤسسات المالية لعدة بلدان.